مؤلفات الدكتورة مها فؤاد

غير العالم بروعة شخصيتك.

هل فكرت يوما من الايام ما هي شخصيتك ..؟
أو هل فكرت .. ما هي شخصية صديقك ..أو جارك أو زوجتك أو أمك .. أو أباك.. أو مديرك في العمل .. أو..أو؟
هل فكرك بأنك قادر على فهم الناس..؟ و الفهم رزق.
هل فكر يوما من الأيام.. ما هي إيجابياتك و سلبياتك..؟
هل تجد صعوبة في التعامل مع الناس؟
هل تريد ان تعرف نفسك اكثر ..؟
هذا الكتاب سيساعدك بأذن الله في الأجابة على تلك الاسئلة.

فراشة في بستان المشاعر

هذا الكتاب محاولة لإصلاح ما انكسر في بيوتنا من معاني الحب و الأحتواء و التقدير بين الزوج و الزوجة كما أنه محاولة لوضه أستراتيجية ناجحة لكسب العلاقة المفقودة في بيوتنا و تقويتها و اثرائها بالأليات الناجحة نتيجة خبرة سنوات عديدة و دراسات متعمقة في مجال الإرشاد الأسري و النفسي و الإجتماعي.

أيضا هذا الكتاب يضع استراتيجية متفردة للتحرر من المشاعر المؤلمة و العلاقات الخاطئة و التجارب الفاشلة للوصول معا الي العيش في سعادة دائمة و خلق حالة من الهدؤ و السلام النفسي و الاستقرار العاطفي.

دولة الإسترخاء العظمى

اهلا بك مهنا في دولة الاسترخاء العظمى حيث الشعور بالثقة و الإحساس بالأمان حيث واحة الراحة و جنة الهدؤ و دنيا الأمل و التفاؤل.

سوف نسافر معا عبر هذا الكتاب الى دولة الاسترخاء العظمى لتتعلم فن قيادة الذات...و لتعرف الطريق الى حل مشكلاتك الشخصية و تتقن فن الترويح عن النفس... وفن ادارة المشاعر و لتصل الى مرحلة الأستقرار النفسي و العاطفي و لتتخلص من العادات السلبية و امراض القلق و الأكتئاب بأذن الله ...

في هذا الكتاب سوف تتعلم اقوى تقنيات الأسترخاء و معالجة الضغوط الشائعة بين الناس....

الفرق الذي يصنع الفرق

هنا و انا اقف على اعتاب لقائي بكم بين سطور هذا الكتاب ادعو الله عز وجل ان يكون قد ادركني بعونه و بإلهامة فوضعت لكم فكرا تنمويا متميزا ، يسهم و لو بقدر يسير في تحفيز الوعي الأدراكي لدينا لإستنهاض قيمنا التفاعلية مع ذواتنا و ذوات الأخرين بشكل إيجابي، يضفي على تواصلنا الفكري و الوجداني نكهة التميز المبدع على كافة الاصعدة.

حان الوقت للإرشاد اسري

سبيل استقرار الاسرة و استمرارها و تمتعها بحياة هانئة سعيدة هو الإيمان بالله ايمانا كاملا و اتباع هداه و التعامل و فق مع امر به سبحانه (و إن إختلفتم في سيء فردوه إلى الله و الى الرسول) و لعل ما أصاب المجتمع اليوم من تفكك أسري و مشكلات إجتماعية كان سببه البعد عن هدي الله يقول الله عز وجل ( و من يتق الله يجعل له مخرجا و يرزقه من حيث لا يحتسب)

و نحن في هذا الكتاب نضع الأسس و المباديء لإصلاح ما أنكسر داخل بيوتنا من معاني المودة و الرحمة عن طريق التأهيل النفسي و الوجداني و الإدراكي للعالم الأسري الفريد أملا منا في المساهمة في خلق جو من الإستمتاع الأسري المتبادل.

البرمجة اللغوية العصبية

في هذا الكتاب نتعرف سويا على لغة العصر الحديث NLP .ونتعلم كيف نستطيع ان نستخدم لغة العقل للوصول إلى نتائج أفضل وأقوى فى إتجاة مانريد بالتحديد . وتقول هنا د . مها فؤاد تلك اللغة التي تكمن في علم البرمجة اللغوية العصبية الذي هـــو فـــن وعلم الوصول بالانسان لدرجة الامتياز البشري والتي بها يستطيع ان يحقق اهدافه ويرفع دائما مــــــــــن مستوى حياته وعالمه الشخصى والمهنى .

الإدارة صانعة الحضارة

لاشك أن هناك علاقة وثيقة بين الإدارة والحضارة الإنسانية … بل إن الإدارة هي صانعة الحضارة .. فان الانجازات الحضارية العريقة لم تكن تتحقق لولا وجود إدارة واعية فتركز الدكتوره مها فؤاد هنا على كيفيه تخطيط ورسم المستقبل ولها رؤية وأهداف وغايات إنسانية نبيلة ، وتضافرت معها الجهود من أجل صنع ما نعيشه اليوم من عصر أنفجار معلوماتى وخبرات إدارية عديدة …فهيا بنا نقرأ سوياً عن أسهل وأقصر وأسرع طرق للإدارة .

صناعة المدرب المحترف

تلك العصا السحرية التى تؤهل الكوادر البشرية لإحداث التغيير فى حياة الأفراد والشعوب، التدريب وسيلة راقية لإثراء المعارف وصقل المهارات وترقية القيم والإتجاهات، وتصرح د مها فؤاد إن الحدث التدريبى نقطة تحول فى حياة المتدربين حيث يقدم النموذج الذى يُحتذى به بعد العودة للعمل، تمثل البرامج التدريبية معياراً مهماً فى السيرة الذاتية للفرد ليكون مرشحاً لوظيفة أعلى أو الحصول على فرص عمل أفضل فى مكان آخر داخل دولته أو خارجها، ولمن يعمل بالتدريب أن يفخر أنه يقود التغيير فى مجتمعه.

قوة العلاج بخط الزمن

تصرح د مها فؤاد وتقول لم أشعر بالمشقة في طلب العلم مثلما شعرت مع هذا العلم بالذات وشعرت بالتعب في الجمع والترتيب والترجمة والشرح والتطبيق العملي وتفاعل المستفيدين حتى يكون هناك تجارب حية .فإذا تصورنا ان الجسد يحمل جبال والذهن يحمل جبال والنفس تحمل جبال نعرف ان الانسان به غبار داخلي وعليه التخص من مساحات الألم الداخلية بهذه التقنية الرائعة .

الطاقة والحياة

هذا الكتاب يوضح عظيم خلق الله تعالى و ابداعه في خلق جسم الانسان و غيره من الكائنات الحية , بأن زود الله تعالى كل كائن حي بجهاز خاص للطاقة في جسمه . من هنا سنكتشف د مها فؤاد علاقة الطاقة بالحياة وكيف يمكن علاج الكثير من الأمراض عن طريق الطاقة .هيا بنا نتعلم ونتقن أنواع الطاقات المختلفة ووسائل إستخدامها الفعالة فى عالم فريد نادر أن ندركه بدون الدخول به .